بوابة إخبارية مستقلة | تأسست فى 2012
Search

أسيرة إسرائيلية بعد إطلاق حماس سراحها: تلقينا معاملة طيبة في سجون غزة

الأسيرة الإسرائيلية


قالت الأسيرة الإسرائيلية يوشيفيد ليفشيتز، البالغة من العمر 85 عاما، التي أفرجت عنها حركة حماس أمس الاثنين مع امرأة أخرى، إنها مرت بظروف صعبة، لكنها أوضحت أنها تلقت معاملة طيبة خلال احتجازها في غزة بعد أن أسرها مسلحون من حماس واقتادوها فوق دراجة نارية إلى شبكة من الأنفاق تحت الأرض في غزة كما أسروا زوجها معها أيضاً..

وأشارت يوشيفيد في مؤتمر صحفي من مستشفى إيخيلوف في تل أبيب بعد ساعات من إطلاق سراحها إلى أنها تعرضت للضرب بالعصي من قبل بعض الشبان في الطريق، لكنها أوضحت أن أغلب الرهائن كانوا يتلقون معاملة طيبة ممن يحتجزونهم .. وأفرج عن يوشيفيد أمس الاثنين 23 أكتوبر الجاري رفقة امرأة أخرى، وهي نوريت كوبر، البالغة 79 عاما ..

وقالت ابنتها شارون، التي ساعدتها في الترجمة، إن يوشيفيد مشت مع محتجزيها عدة كيلومترات للدخول في شبكة من الأنفاق تشبه بيت العنكبوت في غزة وتحدثت يوشيفيد عن نظافة المكان الذي كانت تحتجز فيه، والذي كان يحتوي على مراتب للنوم..

وأضافت أنها وزملائها المحتجزين حصلوا على الأدوية التي كانوا يحتاجونها، وتعاملوا مع نساء على دراية باحتياجات المرأة فيما يتعلق بالنظافة وقالت: كانوا حريصين على عدم إصابتنا بأمراض، حيث كان الطبيب يزورنا كل يومين أو ثلاثة ..

كما روت كيف أن أحد الرهائن تلقى العلاج اللازم على يد طبيب، بعد إصابته في حادث دراجة نارية في الطريق إلى غزة .. وذكرت شارون أن الرهائن أكلوا نفس الطعام الذي كان عبارة عن قطع من الخبز والجبن والخيار الذي تناوله الحراس الين ينتمون لحركة حماس الفلسطينية ..

وسئلت يوشيفيد في المؤتمر الصحفي لماذا صافحت المسلح من حركة حماس، فردت بأنهم عاملوها معاملة طيبة، مضيفة أن الرهائن الآخرين في ظروف جيدة أيضا .. وظهرت يوشيفيد في صور مؤثرة وهي تصافح أحد المسلحين من حماس، قبل أن تستقل سيارة إسعاف تابعة للصليب الأحمر الدولي، عند معبر رفح بين غزة ومصر ..

وظهرت يوشيفيد وهي تقول لرجل مسلح في مقطع الفيديو: شالوم، وتعني سلام باللغة العبرية .. وقالت شارون ابنة يوشيفيد إنها لم تتفاجأ بما فعلته أمها، مضيفة: عندما خرجت، عادت لتقول شكراً، كان ذلك مدهشا بالنسبة لي. وهي كذلك دوماً ..

وقالت يوشيفيد إنها كانت ضمن مجموعة من 25 رهينة، أخذوا إلى الأنفاق، وبعد عدة ساعات تم نقل خمسة أشخاص من سكان الكيبوتس، وهي معهم، إلى غرفة منفصلة، حيث كان لكل منهم حارس، وكان يحضر إليهم مسعف وطبيب من وقت لآخر ..

وافرجت حماس عن 4 رهائن حتى الآن، بعد أن أفرجت الجمعة الماضية عن إسرائيليتين أمريكيتين، هما الأم جوديت وابنتها ناتالي رينان .. وتقول إسرائيل إن 200 شخص لا يزالون محتجزين كرهائن في غزة .. منذ 7 أكتوبر الجاري في أماكن سرية في غزة ..




اترك رد

اكتشاف المزيد من المواجهة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading