بوابة إخبارية مستقلة | تأسست فى 2012
Search

مدرسة التوفيقية للغات بالزيتون تحت سيطرة البلطجية بسبب صراع الملاك والإدارة شاهد ملك

صور من أحداث البلطجة


ما الذي يحدث في مدرسة التوفيقية للغات بالزيتون التابعة لإدارة الزيتون التعليمية بالقاهرة .. بلطجة وفرض سيطرة وترويع للتلاميذ وإرهاب لأولياء الأمور وللعاملين بالمدرسة بسبب خلافات بين الملاك وتنفيذ أحكام بالقوة الجبرية وسيطرة بوضع اليد وصلت لقسم شرطة الزيتون .. كل هذه الأحداث والإدارة التعليمية بتشجع اللعبة الحلوة أما مديرية تعليم القاهرة فلديهم مسئوليات إجتماعية تجاه السبوبة .. متفرغين للدعاية لمجلس الصابون الشهير بمجلس الأمناء ومين اللي يقعد على حجر صاحب مجلس الصابون ..

توجد روايتان لأحداث البلطجة التي تشهدها مدرسة التوفيقية للغات بالزيتون .. واتهامات متبادلة بين فريقين لكن الضحية هم الطلاب والعملية التعليمية .. المواجهة تنشر الروايتين بحيادية ودون تدخل ..الرواية الأولى تتبناها الإدارة القديمة والثانية تتبناها الإدارة الحديثة:

الأولى: تتهم المدعو أسامة فتحي بصفته الممثل القانوني للمدرسة بإقتحام المدرسة يوم 24 أبريل الجاري ومعه بلطجية وقام بإخلاء المدرسة من التلاميذ في مشهد مروع أثار فزع التلاميذ والعاملين بالقوة والصوت العالي وبث فويسات على جروبات أولياء الأمور تحذرهم وتطالبهم بعدم تواجد أبنائهم في المدرسة لأنه حصل على حكم بإستلام المدرسة التي كانت محل نزاع على ما يبدو ..

الثانية: وجاءت على لسان أولياء الأمور بأن المدعو أسامة فتحي حصل على أحكام بأنه الممثل القانوني للمدرسة وعند استلام المدرسة وعزل الإدارة القديمة قامت الإدارة القديمة ببث الرعب لدي الطلاب وأولياء الأمور .. واتهمت الرواية الثانية إدارة المدرسة القديمة بالعنف والبلطجة مع الطلاب وأن الإدارة الجديدة طمأنت الطلاب ووعدتهم بالإصلاح ..

في الروايتين .. تم تفعيل قانون الغابة على حساب العملية التعليمية .. في الروايتين لا وجود للإدارة التعليمية ولا أمن الإدارة ولا أمن المديرية .. في الروايتين تنفيذ الأحكام أو الإعتراض عليها يكون بالقوة والبلطجة .. في الروايتين البلطجة هي سيد الموقف ..




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *