بوابة إخبارية مستقلة | تأسست فى 2012
Search

مدارس ال(English school ) بمصر الجديدة تستضيف مبادرة إحياء المسرح بحضور وزيري التربية والتعليم والثقافة

صورة من الاحتفالية


بحضور وزيري التربية والتعليم الدكتور رضا حجازي والدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة وكوكبة من قيادات وزارتي التربية والتعليم والثقافة  وبمشاركة  طلاب من عدة مدارس على مستوى الجمهورية استضافت مدارس النصر للغات والدولي (English school ) بمصر الجديدة المعرض الفني والمسرح المدرسي لطلاب الجمهورية وكان في استقبالهم رئيس الجمعية العامة لمدارس المعاهد القومية والسيدة جميلة أبو الفتوح مدير عام مدارس النصر للغات والدولي  ال(ESC) بمصر الجديدة.. وذلك في إطار مبادرة إحياء المسرح المدرسي والفنون المدرسية..

حضر المعرض الفني الذي تضمن عروض مسرحية وفنية للطلاب الموهوبين الدكتور أحمد  المحمدي مساعد الوزير لشئون المديريات والدكتورة شيرين حمدي مستشار الوزير للتطوير الإداري والمشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير ومحمد عطية وكيل الوزارة للإدارة المركزية للتعليم بمصروفات وإيمان حسن رئيس الإدارة المركزية للأنشطة الطلابية بالوزارة، وأيمن موسى مدير مديرية التربية والتعليم بالقاهرة، وعبد الرؤوف علام رئيس المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين على مستوى الجمهورية ، وعدد من قيادات الوزارة.

أعرب الدكتور رضا حجازي عن سعادته بالمشاركة في هذه الاحتفالية، مؤكدا أنها جاءت تعبيرًا عن تفعيل الأنشطة الطلابية بالمدارس، مشيرا إلى أهمية دور المسرح المدرسي في اكتشاف المواهب الجديدة من أبنائنا الطلاب، فضًلا عن إعادة بث الروح الفنية وتنميتها في المدارس بصفة عامة ومدارس ذوي الهمم بصفة خاصة لخلق جيل مثقف علميًا وفنيًا وأدبيًا..

وأوضح الوزير أن وزارة التربية والتعليم من خلال التعاون المثمر مع وزارة الثقافة بدأت في تنفيذ الخطوات الفعلية لمبادرة «إحياء المسرح المدرسي» لاكتشاف الطلاب الموهوبين والمبدعين في مجال الفنون والثقافة والمسرح ورعايتهم منذ بداية الفصل الدراسي الثاني، مشيرًا إلى أنه سيتم تنظيم مسابقات لأفضل مسرحية على مستوى الإدارات التعليمية ثم على مستوى المديريات ثم على مستوى الجمهورية.

كما أشاد حجازي بمواهب الطلاب خلال الاحتفالية وما تم تقديمه من إبداع حقيقي يدل على موهبة فنية، مؤكدًا على أهمية الاستثمار في العنصر البشرى، وهو اتجاه الدولة بكل مؤسساتها، تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية، ولذلك تسعى الوزارة للاهتمام بالأنشطة المدرسية بمختلف أنواعها، وتطويرها.

وأشادت الدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة بالقدرات الإبداعية التي يمتلكها الطلاب المشاركين في العروض على اختلاف أعمارهم، والتي ظهرت من خلال ما قدموه من فقرات متعددة بالحفل، وكذلك ما جسدته أعمال المعرض الفني من تنوع ورقي.

وأشارت إلى أن تلك القدرات الفنية هي أولى ثمار التعاون بين وزارتي الثقافة والتربية والتعليم، في إطار بروتوكول التعاون المشترك بين الوزارتين، والذي بدأ تفعيله  أكتوبر الماضي بإقامة يوم النشاط الثقافي والفني  بالمدارس، وإعادة إحياء المسرح المدرسي. .

وثمنت وزيرة الثقافة جهود الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم، إزاء اهتمامه وإيمانه بقيمة الفنون والإبداع في صقل قدرات أبنائنا تعليميًا وتربويًا،  مؤكدةً على أن وزارة الثقافة تسعى جاهدة  للوصول بالمنتج الثقافي إلى الطلاب واكتشاف مواهبهم ورفع وعيهم في مختلف مراحل التعليم.

شهد الوزيران فقرات فنية للطلاب تضمنت فقرة عن الحضارة الفرعونية وأوبريت غنائي بعنوان “تحيا مصر”، كما تخلل الفقرات فنية عزف منفرد على الآلات الموسيقية البيانو، والجيتار والاورج لعدد من الطلاب وقدم طلاب مدارس التربية الفكرية فقرات فنية أيضا، كما قدم طلاب المرحلة الثانوية عرضا فنيا تحت عنوان “في حب سيناء”.

وأُختتمت الإحتفالية بتقديم أوبريت “أنا مصر” الذي شارك به مدرسة سانت ماري التابعة لإدارة البساتين التعليمية، ومن ادارة حدائق القبة التعليمية شارك طلاب مدرسة دريم سكول التابعة ومدرسة سكة الوايلي الرسمية لغات ومدرسة الايمان الخاصة لغات، وحدائق القبة الاعدادية بنات.

كما شارك في الأوبريت أيضا طلاب مدرسة الظاهر الإعدادية بنات التابعة لإدارة الشرابية التعليمية، ومن إدارة الخليفة والمقطم شارك طلاب المدرسة الثانوية الصناعية العسكرية بنين، ومدرسة “تحيا مصر ١”، ومدرسة الشهيد خضر عبدالله الرسمية لغات، بالإضافة إلى طلاب مدارس مجمع الملك فهد إدارة غرب مدينة نصر التعليمية.

وخلال زيارة مدرسة النصر للغات، تفقد الوزيران المكتبة الاثرية بالمدرسة والتي تضم أكبر الموسوعات العلمية التي يمتد عمرها إلى ٢٥٠ عاما، كما تضم ١٢ الف كتاب باللغة الانجليزية، و٦ آلاف كتاب باللغة العربية، كما تضم كتبا قديمة يرجع تاريخها إلى تاريخ إنشاء المدرسة منذ أكثر من ١٠٠ عام.

وتفقد الوزيران أيضا المعرض الفني الدائم بالمدرسة الذى يخدم جميع المراحل التعليمية بمجمع المدارس، حيث شهد الوزيران أنشطة الطلاب الفنية، وإبداعاتهم من أعمال فنية ويدوية ومشغولات ولوحات مرسومة وتفقد الوزيران متحف المدرسة الأثري والذى يحتوى على مقتنيات أثرية، حيث يضم بعض التحف والصور ودوريات المجلات المدرسية منذ عام 1939..